ميـــــــــــ مشاكل ــــــــــــدو

منتديات ميــــــ مشاكل ــــــــــدو
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ظاهرة المصارف الإسلامية تجتاح الخليج رغم فتاوى طنطاوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

المساهمات : 335
تاريخ التسجيل : 30/10/2007
العمر : 31

مُساهمةموضوع: ظاهرة المصارف الإسلامية تجتاح الخليج رغم فتاوى طنطاوي   السبت يناير 19, 2008 8:49 am

</IMG>
</IMG>





على الرغم من الفتاوى المتكررة لمراجع دينية كبرى في مقام شيخ الأزهر الدكتور سيد طنطاوي بإباحة التعامل مع البنوك التقليدية وفوائدها، إلا أن الظاهرة المثيرة للدهشة هي بروز عدد من المصارف الإسلامية الجديدة الكبرى في دول الخليج، خصوصا الإمارات والكويت والبحرين وبعض الدول الأخرى مثل ماليزيا وسوريا والسودان والجزائر وحتى بريطانيا، فيما تخطط العديد من البنوك التقليدية لفتح نوافذ إسلامية أو تحويل بعض وحداتها إلى العمل المصرفي الإسلامي تمهيدا للتحول الكامل.

ويشهد قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية نموا متسارعا حول العالم، وفي منطقة مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص، حيث يتوقع الخبراء أن ينمو حجم أصول المصارف الإسلامية بنسبة 15 % سنويا حتى عام 2010 ، وفي نهاية العام 2006 بلغ حجم الأصول التي تسيطر عليها البنوك الإسلامية نحو 750 مليار دولار وهو رقم تقول مؤسسة "مكينزي آند كو الاستشارية" الأمريكية إنه ربما يرتفع إلى أكثر من تريليون دولار بحلول العام 2010 مع توسع النشاط (التريليون يعادل 1000 مليار).

</IMG>

الإمارات تعتلي عرش الصيرفة الإسلامية
في الإمارات وحدها يشهد العام الجديد 2008 ظهور ثلاثة مصارف إسلامية عملاقة إلى جانب خمسة مصارف قائمة، وكان أحدث مولود هو مصرف نور الذي انطلق فعليا في السابع من شهر يناير /كانون الثاني الجاري برأسمال 3.16 مليار درهم (الدولار يساوي 3.67 درهما) موزعة بنسبة 25% لمؤسستين تابعتين لشركة دبي القابضة وهما دبي للاستثمار ودبي للاستثمارات الحكومية، و5% للحكومة الاتحادية، و15% لمستثمرين أفراد، والباقي لحكومة دبي.

وقال المدير التنفيذي للبنك حسين القمزي لـ"الأسواق.نت" إن البنك يستهدف أن يصبح البنك الإسلامي الأول في الإمارات خلال خمس سنوات متوقعا أن يحقق المصرف نتائج إيجابية قوية في العام الأول لانطلاقه.

وقال القمزي إن البنك مستعد بالفعل لتقديم أفضل الخدمات المصرفية التي تقدمها البنوك العادية والإسلامية من خلال طاقم مصرفي متميز تلقى أفضل التدريب على التكنولجيا الحديثة، وقد بدا البنك انطلاقته بـ10 فروع في دبي وأبو ظبي والعين والشارقة على أن يغطي بقية الإمارات لاحقا.

وتستعد العاصمة أبو ظبي لتدشين المصرف الإسلامي الأكبر في الإمارات وهو مصرف الهلال في يونيو/ حزيران المقبل وسيتجاوز رأسماله 4 مليارات درهم ليواكب النمو الاقتصادي الكبير الذي تشهده الإمارة.

وحصلت حكومة عجمان على موافقة مبدئية من مصرف الإمارات المركزي لتأسيس "مصرف عجمان الإسلامي" كشركة مساهمة عامة حيث من المنتظر أن يتراوح رأس المال من مليار إلى ملياري درهم حسب اقتراح "المركزي" وأن لا تقل نسبة مساهمة حكومة عجمان في رأس المال عن 25% وأن يعطي مواطني عجمان نسبة جوهرية من أسهم التأسيس، كما سيتم طرح 55% من أسهم البنك في اكتتاب عام.
</IMG>

بركة التحول تضاعف الأرباح
وكان بنك دبي قد تحول بالكامل إلى المصرفية الإسلامية مطلع 2007 مغيرا اسمه إلى مصرف دبي، وارتفعت فروع المصرف من ثلاثة فروع فقط لحظة تحوله إلى مصرف إسلامي إلى 15 فرعا حاليا، كما زادت محفظة التمويل للأفراد بحدود أربعة أضعاف من 500 مليون درهم في نهاية يونيو/ حزيران 2006 إلى ملياري درهم حاليا.

وقال المدير المالي للمصرف أحمد الشال لـ" الأسواق.نت" إن أرباح المصرف تضاعفت خمس مرات خلال العام الأول لتحوله بنهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، لترتفع إلى 125 مليون درهم من 19.5 مليون درهم فقط، كما تضاعفت موجودات البنك ثلاث مرات من ثلاثة مليارات درهم إلى 11 مليار درهم حاليا.

وأوضح الشال أن البنك يستعد لإطلاق خدمات جديدة تتركز في بعض الصناديق الإسلامية للاستثمار في الصكوك والأسهم والملكية الخاصة، بالتعاون مع شركة شعاع كابيتال، التي تمتلكها المجموعة الأم للمصرف، وهي مجموعة دبي المصرفية.
</IMG>

السوق يستوعب مزيد
وحول قدرة السوق الإماراتي على استيعاب هذا العدد الكبير للمصارف الإسلامية قال الخبير المالي الإسلامي ومدير التدريب في مصرف الإمارات الإسلامي معبد الجارحي لـ"الأسواق.نت" إن السوق تستوعب هذا العدد وأكثر منه أيضا، مشيرا إلى أن الطلب على البنوك والمنتجات الإسلامية لم يتشبع بعد، وسيتواصل على مدي السنوات العشرين المقبلة؛ حيث تتوزع أنشطة وخدمات المصارف الإسلامية الإماراتية داخل الدولة وخارجها في منطقة الخليج وأسيا وأوروبا والولايات المتحدة.

وقال إن التمويل الإسلامي يحل في كثير من المجالات محل التمويل التقليدي لأنه يقدم خدمات أفضل، مشيرا إلى أن أصول وموجودات المصارف الإسلامية في الإمارات ارتفعت من 9% عام 2001 إلى 17% من مجمل السوق المصرفي في 2006 وسترتفع أكثر من 20% في 2007.

من جهته قال الخبير المصرفي الإسلامي الرئيس التنفيذي السابق لبنك دبي الإسلامي سعد عبد الرزاق لـ"الأسواق.نت" إن السوق يستوعب هذا التوسع في قطاع المصارف الإسلامية مشيرا إلى أن معدل النمو للقطاع قبل ثلاث سنوات كان بحدود 5-10%، بينما ارتفع الآن إلى 30-35% وهذا دليل كبير على وجود تعطش في السوق للمنتجات الإسلامية في مقابل البنوك التقليدية.

وقال عبد الرزاق إن التوسعات الخارجية للبنوك الإسلامية ستشهد دفعة قوية خلال السنوات الثلاث المقبلة، خاصة مع تضخم حجم هذه البنوك وموجوداتها، التي تبحث عن فرص استثمارية أفضل ، مشيرا إلى أن البنوك الإسلامية لم تتخل عن دورها التنموي، بل ستستمر في دعم المشاريع التنموية داخل الدولة وخارجها.
</IMG>

بنك جابر للشعب الكويتي
وفي الكويت أعطت الحكومة الضوء الأخضر لإقامة ثالث بنك إسلامي في البلاد يحمل اسم جابر، وسيتم تأسيس شركة لهذا البنك في غضون ستة أشهر برأس مال مقداره 100 مليون دينار "الدولار يساوي 0.27 دينار" تخصص أسهمها بواقع 24% للجهة الحكومية المكلفة بتأسيس الشركة أو أي جهة حكومية أخرى يحددها مجلس الوزراء، و76% من الأسهم تخصص كمنحة مجانية لجميع الكويتيين، تقوم بإجراء الاكتتاب بها بأعداد متساوية من الأسهم باسم كل منهم الجهة الحكومية المكلفة بتأسيس الشركة، وتتحمل الدولة قيمة هذا الاكتتاب، وتؤخذ المبالغ اللازمة لتغطيته من الاحتياطي العام للدولة.

وفي البحرين أعلن بنك يونيكورن أنه سيؤسس وحدة للمعاملات المصرفية الإسلامية في ماليزيا، بعد أن أصبح أول بنك أجنبي يحصل على رخصة بموجب مبادرة جديدة. وحصل بنك يونيكورن على الرخصة من البنك المركزي لإقامة وحدة للمعاملات المصرفية الإسلامية الدولية بموجب مبادرة المركزي المالي الإسلامي الدولي بماليزيا.
</IMG>

الاستعدادات لأكبر بنك إسلامي عالمي
ويعتزم البنك الأهلي المتحد لتحويل ما نسبته 50% من أفرعه القائمة حاليا إلى العمل المصرفي الإسلامي بعد أن استوفى جميع الاشتراطات المنصوص عليها من قبل مصرف البحرين المركزي لتقديم المنتجات والخدمات المصرفية.

ولدى البنك أربعة فروع إسلامية "اثنان في البحرين وواحد في بريطانيا وآخر في قطر ويجري البنك محادثات مع البنك المركزي المصري للحصول على رخصة إسلامية، ويعتزم فتح فرع آخر في البحرين في غضون شهر وأربعة أخرى في قطر هذا العام.

إلى ذلك تتواصل الاستعدادات لتدشين أكبر بنك إسلامي عالميا والذي سيحمل اسم بنك الاستخلاف أو الإعمار برأسمال 100 مليار دولار، وسيكون مقره في البحرين، وأكد رئيس المجلس العام للبنوك والمؤسسات المالية الإسلامية صالح كامل في تصريحات سابقة أن خطوات تأسيس البنك باتت قريبة، وأنه جار استكمال مبلغ مليار دولار قيمة أسهم الإدارة، متوقعا أن تكتمل هذه الخطوة مع نهاية الربع الأول من هذا العام.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamzah.ahlamontada.com
kaka 22
مشرف قسم كوووره عالميه وقسم كوووره محليه
مشرف قسم كوووره عالميه وقسم كوووره محليه
avatar

المساهمات : 565
تاريخ التسجيل : 28/11/2007
العمر : 27
الموقع : مدينه ميلانو

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة المصارف الإسلامية تجتاح الخليج رغم فتاوى طنطاوي   السبت يناير 19, 2008 12:31 pm

مشكور على الوضوع الجداً رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

المساهمات : 335
تاريخ التسجيل : 30/10/2007
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة المصارف الإسلامية تجتاح الخليج رغم فتاوى طنطاوي   السبت يناير 19, 2008 12:34 pm

العفو هذا واجبنا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hamzah.ahlamontada.com
الاخطبوط
مشرف قسم الاقتصاد و قسم السياسه
مشرف قسم الاقتصاد و قسم السياسه
avatar

المساهمات : 310
تاريخ التسجيل : 23/12/2007
الموقع : في المحيطات مع الاخطبوط

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة المصارف الإسلامية تجتاح الخليج رغم فتاوى طنطاوي   الجمعة فبراير 15, 2008 5:28 am

مشكور ياادمن على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ظاهرة المصارف الإسلامية تجتاح الخليج رغم فتاوى طنطاوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ميـــــــــــ مشاكل ــــــــــــدو :: منتديات الترفيهية :: قسم الاقتصاد-
انتقل الى: